في موسم الزيتون ... أحد مستعمري " كفار تبواح" يقيم غرفة زراعية على مساحة 24 دونما من أراضي قرية ياسوف

Posted: 19/10/2016

 

  • الانتهاك: الاستيلاء على 24 دونماً وإقامة غرفة زراعية استعمارية متنقلة.
  • الموقع:  شمال شرق قرية ياسوف / محافظة سلفيت.
  • تاريخ الانتهاك: 18 تشرين الأول من العام 2016م.
  • الجهة المعتدية: مستعمرو مستعمرة " كفار تبواح".
  • الجهة المتضررة: المزارعون في ياسوف.

تفاصيل الانتهاك:

تعتبر المنطقة الشمالية الشرقية من قرية " ياسوف" والمعروفة باسم " المفكعة" من ابرز المناطق في القرية التي تشهد استهدافاً من قبل المستعمرين، حيث يحاول المستعمرون منذ فترة الاستيلاء على تلك المنطقة بل ومنع تواجد المزارعين أصحاب الأراضي من التواجد في أراضيهم دون أي مبرر يذكر سوى وجود مخطط إسرائيلي بالاستيلاء على تلك المنطقة خدمة لمشروع التوسعي في مستعمرة "كفار تبواح".

يذكر انه بالتزامن مع بدء موسم قطاف الزيتون لعام 2016م، تفاجئ المزارعون في قرية ياسوف شرق مدينة سلفيت، بقيام مستعمر من مستعمرة "كفار تبواح"، بنصب غرفة زراعية في المنطقة المعروفة باسم " المفكعة" على مساحة ارض تقدر بنحو 24 دونماً، يحيطها مساحات واسعة مزروعة بالزيتون.

يشار إلى أن المستعمر المذكور قام بإطلاق أغنامه صوب الأراضي الزراعية المشجرة بالزيتون بهدف إتلاف محصول الزيتون، بالإضافة إلى تثبيت وجوده عبر الغرفة الزراعية في تحدي واضح للمزارعين في القرية والاستهتار بالموسم الزراعي هناك.

من جهتها يقوم جيش الاحتلال المتمركز على حاجز زعترة الاحتلالي  يقوم بتأمين الحماية للمستعمر المذكور، وفي نفس الوقت يقوم جنود الاحتلال بمنع أي مزارع فلسطيني يحاول الوصول إلى أرضه أو الاقتراب من المنطقة التي يتواجد بها المستعمر، خاصة وأن مساحات واسعة في محيط هذه الأراضي مزروع بأشجار الزيتون المثمر وينتظر القطاف، الا إن وجود المستعمر والحراسة عليه يخشى المزارعون وعائلاتهم من الوصول إلى هذه الأراضي في ظل الاعتداء المستمر للمستعمرين على المزارعين الفلسطينيين.

وبحسب البيانات المتوفرة لدى المجلس القروي في ياسوف، فان هناك ما لا يقل عن 18 عائلة من القرية تمتلك أراض هناك حرموا من الوصول إلى أراضيهم، حيث يحاول الاحتلال ثنيهم عن فلاحة أراضيهم وزراعتها هناك، أو حتى قطف ثمار زيتونهم في الذين ينتظرونه بفارغ صبرهم، كما أن أشجار الزيتون هناك باتت غير منتجة بسبب قيام ذلك المستعمر برعي الأغنام فترات طويلة في تلك المنطقة.

 

الصور 1+2: الغرفة الزراعية التي نصبها احد مستعمري " كفار تبواح" على أراضي قرية ياسوف / محافظة سلفيت

تعريف بقرية ياسوف[1]:

تقع قرية ياسوف على بعد 16كم من الجهة الجنوبية من مدينة نابلس ويحدها من الشمال بلدتي حواره وجماعين، ومن الغرب قرية مردا ومن الشرق قرية يتما ومن الجنوب قرية اسكاكا. ويبلغ عدد سكانها 2090 نسمة حتى عام 2013م. وتبلغ مساحتها الإجمالية 6037 دونم، منها 330 دونم عبارة عن مسطح بناء للقرية. هذا وصاد الاحتلال الإسرائيلي من أراضيها ما مساحته 814 دونماً وذلك لصالح: 

1-  المستعمرات الإسرائيلية: حيث نهبت من أراضي القرية 659 دونماً منها لصالح مستعمرتي، الأولى  " كفار تبواح" والتي تأسست عام 1978م ونهبت 649 دونماً ويقطنها 523 مستعمراً. في حين صادرة المستعمرة الثانية " ريخاليم – شفوت" 10 دونمات والتي تأسست عام 1991م.

2-     الطرق الالتفافية: نهب الطريق رقم 508 الالتفافي ما يزيد عن 155 دونماً.

بالإضافة إلى ذلك فإن قرية ياسوف تقع معظم أراضيها ضمن المناطق المصنفة C أي تحت السيطرة الكاملة للاحتلال لذلك فهي مستهدفة بشكل شبه يومي، وحسب اتفاق أوسلو فان قرية ياسوف مقسّمة إلى مناطق B ( 1427) دونم بينما مناطق C تشكل النسبة الأكبر من مساحة القرية الإجمالية ( 4609) دونم.

 

[1]  المصدر: وحدة نظم المعلومات الجغرافية – مركز أبحاث الأراضي.

 

 

 

اعداد:

 مركز أبحاث الاراضي – القدس